منتدى يهتم بشكل أساسي بكل ما يتعلق بمادة علم الأحياء في المرحلتين الاساسية والثانوية حسب مناهج وزارة التربية في الجمهورية العربية السورية
 
الرئيسيةس .و .جبحـثاليوميةالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التطبيقات الشاملة في النصوص الأدبية المقررة للأدبي والعلمي ...1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 90
تاريخ التسجيل : 17/05/2011
العمر : 41

مُساهمةموضوع: التطبيقات الشاملة في النصوص الأدبية المقررة للأدبي والعلمي ...1   الأحد مايو 22, 2011 10:37 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تفضلو هذه التطبيقات الشاملة في النصوص الأدبية المقررة للأدبي والعلمي

إلى طلابنا الأعزاء:
كثيراً ما تواجه الطالب خلال دراسته لمادة اللغة العربية كثير من الاستفسارات حول النص الذي يدرسه، ويقف حائراً أمام الكثير منها وهو يحاول الإجابة عنها، ومن هنا فقد قمنا بهذا العمل الذي نرجو أن ينال استحسان طلابنا لأنه يلبي بعض حاجاتهم الكثيرة والمتعددة، وقد تصورنا في هذا العمل أن كل نص من نصوص الأدب يمكن أن يكون موضع أسئلة امتحانية، أو أن يكون كل نص متوقعاً في الامتحان، فوضعنا أسئلة لكل نص تناسبه، محاولين قدر الإمكان الإحاطة بما هو ضروري منها، آملين أن لا يقف الطالب عندها فقط، وإن كانت تتناول كثيراً من جوانب النص موضع الأسئلة.
أتمنى أن يعمد الطالب إلى امتحان نفسه قبل أن يصل إلى قاعة الامتحان من خلال مراجعة هذه الأسئلة ومحاولة الإجابة عنها قبل أن يقرأ الإجابات، وليثق الطالب تماماً أنه لو تمكن من الإجابة على قسم كبير من أسئلة كل نص فإن النجاح في هذه المادة بتفوق سيكون من حليفه، لأننا إن أهملنا سؤالاً ما في نص من النصوص فقد استدركناه في نص آخر حتى تغدو الأسئلة متنوعة متجانسة.وقد رجعنا إلى دواوين الشعراء لاستدراك بعض أهم الأبيات التي أضفناها إلى النصوص آملين أن يحاول الطالب شرحها مع زملائه، وليعلم أن تهيئته نفسياً للامتحان أهم بكثير من الامتحان، ولنا من تجاربنا ما نحاول تزويد الطالب به ليستفيد منه. والله ولي التوفيق.



1- الاستبداد- عبد الرحمن الكواكبي

1- المستبدُّ يتحكّم في شؤون النّاس بإرادته لا بإرادتهم،ويحكمُهم بهواه لا بشريعتهم، ويعلمُ من نفسـِه أنّه الغاصبُ
المتعدّي، فيضع كعبَ رجله على أفواهِ الملايين يســـدُّها عن النّطقِ بالحقِّ والتّداعي لمطالبته.
-المستبدُّ عدوُّ الحقِّ عدو الحرّيّة وقاتلهما، والحقُّ أبو البشر والحرّيّة أمُّهم، والعوامُّ صبيةٌ أيتامٌ نيام لا يعلمون شيئاً،والعلماء
هم إخوتهم الراشدون،إن أيقظوهم هبُّوا،وإنْ دعَوْهم لبُّوا،وإلا فيتّصلُ نومهم بالموت.
-المستبدُّ يتجاوز الحد ما لم يرَ حاجزاً من حديد،فلو رأى الظّالمُ على جنبِ المظلومِ سيفاً لما أقدم على الظّلم كما
يقال:الاستعدادُ للحربِ يمنع الحرب.
- المستبدُّ إنسانٌ مستعدٌّ بالطبع للشّرّ، وبالإلجاءِ للخيرِ،فعلى الرّعيةِ أنْ تعرفَ ما الخيرُ
وما الشرُّ، فتلجئُ الظالمَ للخيرِ على الرغمِ من طبعه، وقد يكفي للإلجاء الطلبُ وحدَه إذا علم الظالم ُأنّ وراءَ القولِ ء
يقال:الاستعدادُ للحربِ يمنع الحرب.
2-الاستبداد أصلٌ لكلّ فساد, ومعنى ذلك أنّ الباحث المدقّقَ في أحوال البشر وطبائع الاجتماع كشف أنّ للاستبداد أثراً
سيئاً في كلِّ وادٍ، فالمستبدّ يضغط على العقل فيفسده، ويلعب بالدّين فيفسده، ويحاربُ العلمَ فيفسده.
3-إن الاستبدادَ و العلمَ ضدّان متغالبان، فكلُّ إدارةٍ مستبدّةٍ تسعى جهدَها في إطفاءِ نورِ العلم ِوحصرِ الرّعيّةِ في حـالكِ
الجهل، و العلماءُ الحكماء الّذين ينبتون أحياناً في مضايقِ صخور الاستبدادِ يسعَون جهدَهم في تنوير أفكارِ النّاس.والغالبُ أن رجالَ الاستبدادِ يطاردون رجالَ العلم، وينكّلون بهم، فالسّعيدُ منهم من يتمكن من مهاجرةِ دياره.

1- انثر أفكار النص السابق.
ج-تحكم المستبد في شؤون الناس. –تعديه على الجماهير وخنق حرية الكلام.
-عداوته للحق والحرية. –دور العلماء في يقظة الجماهير.
-تجاوز المستبد الحد. –الاستعداد لمواجهته.
-استعداده للشر. -دور الرعية في تنبيه المستبد لسلوك طريق الخير.
-الاستعداد لمواجهة المستبد يكفي شره.
-المستبد أصل للفساد. –أثار المستبد السيئة.
-عداوته للعلم. –دور العلماء في تنوير أذهان الجماهير.

2-ما دور الشعب في مقاومة الاستبداد كما ورد في النص؟
ج-على الشعب أن يكون مستعداً لمواجهة المستبد، وأن يقف في وجه ممارساته،

3-ما هدف الكاتب من قولهSadيضع كعب رجله على أفواه الملايين؟)
ج-استنهاض الهمم، وإثارة المشاعر لمقاومة المستبد.

4-يكشف الكاتب بعضاً من طبائع الاستبداد وممارساته، أشر إلى ذلك في النص مع الشواهد.
ج- 1-تحكمه في شؤون الناس-وخنق الحريات(المقطع الأول). 2- استعداده للشر(المقطع الأول)
3- أصل لكل فساد(المقطع الثاني). 4- عداوته للعلم والعلماء(المقطع الثالث)

5-اجعل كلمة الغاصب مخصوصاً بالذم في جملتين مستخدماً(بئس و لا حبذا).
ج-بئسَ العدوُّ الغاصبُ. لا حبّذا الغاصبُ.

6-أكد الجملة التالية بمؤكد واحد ثم باثنين(الاستبداد أصل لكل فساد).
ج-إنّ الاستبدادَ أصل لكل فساد. إنّ الاستبدادَ لأصلٌ لكل فساد.

7-بين نوع المشتقات التاليةSadالمتعدي- المظلوم) وفعل ككل منهما.
ج-المتعدي: اسم فاعل(تعدّى)-المظلوم: اسم مفعول(ظُلم).

8-علل سبب كتابة الهمزة في كل من الكلمات التالية:سيئاً-شؤون-الحكماء.
ج-سيئاً: همزة متطرفة نونت بتنوين الفتح وسبقت بحرف من حروف الوصل، فكتب التنوين على ألف زائدة، ووصل الحرف
الذي قبل الهمزة بألف التنوين، وكتبت الهمزة على نبرة.
شؤون: همزة متوسطة مضمومة سبقت بحرف مضموم.
الحكماء: همزة متطرفة سبقت بألف ساكنة.

9- حذّر صديقك من الاستبداد.
ج-الاستبدادَ يا صديقي، فهو عدو للشعب. أو إياك والاستبدادَ.

10-رتب الكلمات التالية بحسب معجم يأخذ بأوائل الكلمات: يفسده-الاستبداد-جهدهم.
ج-جذرها:فسد-بدد-جهد. الترتيب: الاستبداد- جهدهم- يفسده.

2- مقتل بزر جمهر- خليل مطران

الأسئلة:
1-أين أشار الشاعر إلى دور الجماهير السلبي في الاستبداد؟
ج-في الأبيات7و12.
2-اذكر سمتين من السمات التالية ودرتا في النص:الجنوح إلى الخيال-الوضوح-ذاتية الشاعر-تمجيد الألم- تقديس العقل- النزوع إلى التحرر.
ج-الجنوح إلى الخيال- النزوع إلى التحرر.
3- هات من النص أسلوب استفهام، وحدّد أداته والمعنى الذي تدل عليه؟
ج-كيف لم تتقنعي؟ أداته كيف تدل على الحال- هل من شافع؟ أداته هل تدل على طلب التصديق. أتعجباً، أداته الهمزة تدل على طلب التصديق.
4- علّل سبب حذف (ما) في قوله (علام شاءت أن يزول)؟
ج-تحذف ألف ما الاستفهامية إذا سبقت بحرف جر لتمييزها عن ما الموصولية.
5- علّل سبب كتابة الألف اللينة فيSadثكالى – أحيا – طغى)؟
ج-ثكالى: اسم فوق ثلاثي-أحيا-ماضي فوق رباعي كتبت هنا ممدودة لتمييزها عن الاسم يحيى-طغى- أصلها ياء.
6- هات من النّص اسماً ممنوعاً من الصّرف واذكر سبب منعه؟
ج-بزرجمهر- كسرى-اسم علم أعجمي.
7- رتب الكلمات التالية بحسب ورودها في معجم يأخذ بأواخر الكلمات: عجالا – قناعها؟
ج-أصلها: عجل-قنع. الترتيب: قناعها-عجالا.
8- هات أسلوب ذم يكون المخصوص بالذم فيه كلمة( الاستبداد)؟
ج-بئسَ العملُ الاستبدادُ- أو: لا حبذا الاستبدادُ.
10- هات من النّص جملةً خبريّة وأخرى إنشائيّة، واذكر نوع الخبر والإنشاء؟
ج-يا يوم-إنشائية نوع الإنشاء نداء- وقد أتوا: خبرية- نوع الخبر طلبي.
11- اشرح الصّورة البيانيّة الواردة في البيت الثالث وسمها؟
ج-يجفلن: استعارة مكنية حيث شبه النفوس بالدابة التي تجفل وحذف المشبه به وأبقى شيئاً من لوازمه.
12- قطّع الشطر الثاني من البيت الثاني وسم بحره، وحدّد قافيته وحرف رويه؟
ج-أحيا البلاد عدالةً ونوالا
أح يل بلا /دعدا لتن/ ونوا لا
متْفاعلن /متفاعلن/ متفاعلْ البحر الكامل- قافيته: والا-رويه: اللام.
13- تعجّب من الجمل التّالية بأسلوبي تعجّب قياسيينSadقُتل الحكيمُ).
ج-ما أصعبَ أن يُقتلَ الحكيمُ- أصعبْ بأن يُقتلَ الحكيمُ.
14- بيّن نوع المشتقات التّالية واذكر فعل كلٍ منهاSadعُضال- مُدَافع- فَعَّال- مُتَهادٍ).
ج-عضال: صفة مشبهة باسم الفاعل(عضل)-مدافَع: اسم مفعول(دوفع)-فعّال: مبالغة اسم فاعل(فعل)-مُتهادٍ: اسم فاعل(تهادى).
15- ما سبب كتابة التّاء مربوطةً فيSadنصيحة)، ومبسوطةً فيSadكانت)؟
ج-نصيحة: تاء زائدة للتأنيث- كانت: تاء التأنيث في نهاية الفعل.
16- بين الغرض الذي خرج إليه النداء في البيت الأول؟
ج-يا يوم خرج النداء إلى التعجب.
17-هات من البيت الأول أسلوباً إنشائياً وبين نوع الإنشاء وغرضه.
ج-يا يوم،نداء،غرضه:إظهار التعجب.
18-أكّد الجمل التالية بمؤكّد واحد ثم باثنين:
ج-يلبّون النداء-سخط المليك-مولاي يعجب
ج-لَيُلبُّنّ النداء-لقد سخط المليك-إنّ مولاي ليعجب.
19-اجعل الاستبداد مخصوصاً بالذم على ان يكون الفاعل ضميراً مستتراً مميزاً بنكرة.
ج-بئس عملاً الاستبداد.
20-هات تركيباً يماثل قوله:أحيا البلاد-يبدون بشراَ.
يبدون بشراً:يظهرون سروراً- أحيا البلاد:أعمر الوطن.
21-أعرب ما تحته خط مفردات وما بين قوسين جملاً.
ج-بزرجمهرَ: مضاف إليه مجرور بالفتحة لأنه ممنوع من التنوين، متألبين: حال منصوبة بالياء لأنها جمع مذكر سالم، (النفوس كظيمة) في محل نصب حال، إجفالاً: مفعول مطلق منصوب بالفتحة الظاهرة،يصولَ: فعل مضارع منصوب بالفتحة الظاهرة، العالمين: اسم مجرور بالياء لأنه جمع مذكر سالم،(يسوقه جلاده): في محل رفع خبر، متهادياً: حال منصوبة بالفتحة الظاهرة، جمالاً: تمنييز منصوب بالفتحة الظاهرة، كلالاً: حال منصوبة بالفتحة، عارَ: اسم لا مبني على الفتح في محل نصب، ثكالى: حال منصوبة بالفتحة الظاهرة، أنعم: حال منصوبة بالفتحة الظاهرة، بالاً: تمييثز منصوب بالفتحة الظاهرة،ارعَ: فعل أمر مبني على حذف حرف العلة.

3- يقظة العرب- إبراهيم اليازجي
الأسئلة:
1-هات مرادف الكلمات التّاليةSadطمى- المهد- الهون- خسف- صروح).
ج-طمى:ارتفع وعلا -المهد: السرير- الهون: الذل- خسف: الجور والذل -صروح: ج صرح البناء العالي.
2- لجأ الشّاعر إلى تصوير واقع الأمة العربيّة في فترة الاستبداد التّركي، اذكر بعضها؟
ج-الذل والهوان والغفلة عن الأخطار
3- يجنح الشّاعر إلى التّذكير بالماضي المجيد فما غرضه من ذلك؟
ج- إثارة الهمم، والاقتداء بالأجداد العرب الذين لم يرضوا بالذل والهوان.
4- اذكر سمتين من السمات التالية وردتا في النّص:الذاتية- التقريرية- الوضوح- الهروب إلى الطبيعة- الجنوح إلى الخيال- جزالة الألفاظ.
ج-التقريرية- الوضوح- جزالة الألفاظ.
5- استخرج أسلوب استفهام واذكر الغرض الذي خرج إليه وحدّد أداته ونوعها؟
ج-ما هذا المنام، الغرض: اللوم والعتاب، الأداة: ما- لغير العاقل.
6- قطّع الشطر الأول من البيت الأول وسم بحره، وحدّد قافيته وحرف رويّه؟
ج-تقطيع الشطر التالي:تنبهوا/ واستفي/قوا أيها ال/عرب
متفعلن/ فاعلن / مستفعلن / فعلن.
الشّطر من البحر البسيط
البحر البسيط: تفعيلاته:مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن
قافيته: هل عربو- حرف الروي: الباء.
7- اذكر نوع (كم) في البيت الرابع، وما دلا لتها؟ وأعربها؟
ج- كم الخبرية، تفيد الكثرة، مبنية على السكون في محل نصب مفعول مطلق.
8-ما نوع الإنشاء:تنبهوا في البيت الأول وما غرضه؟
ج-أمر،غرضه التحذير من الغفلة.
9-حذّر العرب من (الخطب)مستخدماً طريقة من طرق التحذير التي درستها.
ج-الخطبَ الخطبَ أيها العرب،أو إيّاكم والخطبَ أيها العرب.
10-ورد في البيت السابع أسلوب تعجب سماعي،دل عليه، واستبدل به أسلوباً قياسياً للتعجب.
ج-لله صبركم، ما أصبرَكم.
11-هات من الأبيات أداة نفي وردت مرة عاملة عمل كان،ومرة غير عاملة،وبين سبب إلغاء عمله.
ج- ليس في قوله:لستم تشتكون:عاملة لدخولها على جملة اسمية. ليس يؤلمكم:غير عاملة لدخولها على فعل مضارع.
12-هات من البيت الثامن اسم شرط حذف جوابه وجوباً، وبين سبب حذف الجواب.
ج-أينما:حذف الجواب لأن فعل الشرط ماض وسبقت الأداة بما يدل على الجواب.
13-هات تركيباً يماثل قوله:طمى الخطب-غاصت الركب-شكاكم المهد-ألفتم الهون- يؤلمكم خسف – ضنت بها الحقب.
ج-طمى الخطب:عظمت المصيبة- غاصت الركب:ازدادت المخاطر- شكاكم المهد: كرهكم السرير- ألفتم الهون:اعتدتم الذل- يؤلمكم خسف:يضيركم ذل- ضنت بها الحقب: عزّ بها الزمن.
14-قال ابن حمديس يحثّ قومه على الصّمود في الأندلس:
دعوا النوم إني خائفٌ أن تدوسكم دواهٍ وأنتم في الأماني مع الحلم
س:أي بيت من أبيات اليازجي يقارب معناه هذا البيت؟وازن بينهما من حيث الفكرة والأسلوب.
ج-البيت الأول، اليازجي يحذر قومه من غفلتهم عن المصائب المحدقة بهم،أما ابن حمديس فإنه يحذرهم من توانيهم وتكاسلهم أمام المصائب الّتي قد تأتي عليهم،كلا الشّاعرين يحذر قومه العرب من توانيهم أمام تربص الأعداء من حولهم.أما من حيث الأسـلوب فإن اليازجي اسـتعمل الأسـلوب الإنشائي (تنبهوا- أيها العرب) وعبر عن المعنى بصورة غير مباشرة(طمى الخطب- غاصت الركب) أما ابن حمديس فتراوح أسلوبه بين الإنشاء(دعوا) والخبر(إني خائف. . .) وعبر عن المعنى أيضا بصورة غير مباشرة(تدوسكم دواه).
15-أعرب ما تحته خط مفردات وما بين قوسين جملاً.
ج- تنبهوا:فعل أمر مبنيّ على حذف النون والواو ضمير متصل مبنيّ على السّكون في محل رفع فاعل..العربُ: بدل مرفوع وعلامة رفعه الضّمّة الظاهرة.(تخدعكم):في محل نصب حال.(تنقلب)في محل رفع خبر. (هي تنقلب) في محل نصب حال.كم: خبرية تكثيرية مبنيّة على السّكون في محل نصب نائب مفعول مطلق، (تشتكون) في محل نصب خبر،(يجتلب) في محل نصب خبر غدا،(ضنت بها الحقب) في محل نصب صفة، هملاً: خبر منصوب بالفتحة الظاهرة،













4- الاستبداد وحرية القلم- محمد حسين هيكل

1- في عصور الظّلمة الّتي تمرّ بالأمم آناً بعد آن يعمد الباطشـون إلى تقييد حريّة القلم والكتابة، وفي سبيل ذلك يُصلون أرباب الأقلام حرباً لا رحمةَ فيها ولا هوادة، فمن إرهاقٍ إلى سجنٍ، إلى نفيٍ وتشريدٍ. وهم في حربهم هذه يندفعون ضدّ الكُـتَّاب كاشرةً أنيابُهُم أشبه بالكواسر المفترسة حين يُـغريها منظر الدّم فيهيج كلّ غرائزها الوحشـيّة، ولا يهدأ لهم بالٌ، ولا يطمئنُّ لهم خاطر إلا إذا اطمأنوا إلى أنهم حطّموا تلك الأقلام إلى غير عودة إلى الكتابة،وأذلّوا نفوس حملتها إذلالاً لا قومةَ لهم من بعده.
أمّا أن يحارب البغاة القلم وحريـّة أربابه فلهم في ذلك كلّ العذر،فحريـّة القلم هي المظهر الأسمى لحريـّة الإنسان في أسمى صورها و مظاهرها …
2- وحريـّة القلم إنـّما تكون حين يُمسك بالقلم ربٌ من أربابه لا عاملٌ من عمّـاله … ربٌّ تؤتيه الطّبيعة من قوّة الخلق والإنشاء ما لا سبيلَ إليه إلا في جوٍّ من الحرّيّة المطلقةِ، وتدفعه ليخلق هذه الحرّيّة حوله خلقاً ولو ألقي به في غيابات السجون، بل تدفع ذكراه لخلق هذه الحرّيّة إذا هو غُيّب بين صفائح القبور.
3-و نحن ما نزال نرى ثمرات تلك الأقلام منذ آلاف السّنين الماضية هي الّتي تهزّ العالم حتى اليوم هزّاً و تنشئ فيه إلى اليوم و إلى الأبد ألواناً من الخلق جديدةً، ذلك بأن القلم هو الأداة لتصوير النّفس الإنسانية في التماسها الحق والحرّيّة والجمال والخير.

الأسئلة:
1- ما الأساليب التي يلجأ إليها المستبدون لتقييد حريّة الفكر؟ وما عذرهم في ذلك؟
ج-تقييد حرية القلم والكتابةـ محاربة أرباب القلم.
2- متى تتحقق حريّة القلم في أسمى صورها؟
ج-عندما يُمسك بالقلم ربٌ من أربابه لا عاملٌ من عمّـاله.
3- لماذا لا ينتهي تأثير أصحاب القلم بموتهم؟
ج-لأن القلم أداة لتصوير النفس الإنسانية في التماسها الحق والحرية والجمال والخير.
4- ما نوع الحريّة التي يدعو إليها الكاتبSadسياسيّة- اقتصاديّة- فكريّة)؟
ج-حرية فكرية.
5- في المقطع الأول اسم فاعل عَمِلَ عَمَلَ فعله، حدّده واذكر معموله.
ج-اسم الفاعل:كاشرة، معموله أنيابُهم: فاعل مرفوع بالضمة.
6- بيّن نوع (لا) في المقطع الثّالث وأعرب الاسم الذي يليها؟
ج-لا سبيلَ: لا النافية للجنس، سبيلَ: اسمها مبني على الفتح في محل نصب.
7- حدّد مصدر كلٍ من الأفعال التّاليةSadيُصلون- حارَبَ- تُنشئ- يُغري).
ج-يصلون: إصلاء- حارب: محاربة- تنشئ: إنشاء- يغري: إغراء.
8- هات من النّص مصدراً صناعيّاً واذكر طريقة صوغه؟
ج-الوحشية: زيادة تاء مربوطة وياء مشددة مفتوحة عللا آخر الاسم المفرد.
9- علّل سبب كتابة الألف اللينّة مقصورةً فيSadأسمى- نرى)؟
ج-أسمى: اسم فوق ثلاثي- نرى: فعل ثلاثي، أصل الألف ياء
10- علّل كتابة الهمزة الابتدائية في كلمة (الاستبداد) همزة وصل؟
ج-لأنها مصدر سداسي.
11- علّل سبب كتابة التّاء مبسوطةً فيSadثمرات)، ومربوطة في(الوحشية)؟
ج-ثمرات: جمع مؤنث سالم- الوحشية: زائدة للتأنيث.















5- دعوة إلى العلم- معروف الرصافي
الأسئلة:
1- اشرح معنى التّركيبينSadجيّشوا جيش علمٍ) و(ردَّ الأرض ممرعةً).
ج-جيشوا جيش علم: أكثروا من أعداد المتعلمين- رد الأرض ممرعة: حول الأرض القاحلة إلى خصبة.
2- كيف نظر الرّصافي إلى العلم وإلامَ دعا؟ وضّح ذلك من خلال الأبيات.
ج-نظر إليه على أنه شفاء من الأمراض الاجتماعية التي خلفها الجهل.حيث ورد ذلك في البيت الثالث.
3- قال الشّاعر: إذا ارتوت البلاد بفيض علمٍ فعاجز أهلها يُمسي قديرا
أشر إلى بيتٍ في النّص يماثل البيت السّابق في المعنى ووازن بينهما؟
ج-البيت السابع: ربوا البنين مع التعليم تربية يمسي بها ناقص الأخلاق مكتملا
الرصافي يدعو إلى اقتران العلم بالأخلاق حتى يكون علماً بناء، أما الشاعر فإنه يشير إلى أثر العلم في المجتمع من كونه البناء والتطور.
4- النّص ذو نزعةٍ اتباعية، حدّد سمتين من سمات الاتباعية برزتا في النّص؟
ج-التقريرية- براعة الاستهلال-تمجيد العقل.
5- استخرج من البيت الأول اسماً ممنوعاً من الصّرف واذكر سبب منعه؟
ج-زُحل- اسم علم على وزن فُعل.
6- اجعل كلمة (العلم) مخصوصاً بالمدح على أن يكون الفاعل ضميراً مستتراً؟
ج-نعم عملاً العلمُ-أو: نعم ما العلمُ.
7- في البيت الثالث أسلوب شرط، حدّد فعله وجوابه، وسبب اقتران الجواب بالفاء؟
ج-إن كان للجهل في أحوالنا علل فالعلم كالطب يشفي تلكم العللا
كان: فعل الشرط. جملة(العلم كالطب يشفي تلكم العللا) هي الجواب، وقد اقترن بالفاء لأنه جملة اسمية.
8- قطّع البيت الرابع وسمِّ بحره وقافيته وحرف رويّه؟
ج-سيروا إلى ال/علم في/ها سَير مع/تَزِم
مستفعلن / فاعلن/مستفعلن/فعلن
ثم اركبوا ال/ليل في/ تحصيله/ جَمَلا
مستفعلن /فاعلن/مستفعلن/فعلن
من البحر البسيط، قافيته: هي جملا. حرف الروي: اللام.
9- استخرج أسلوب أمر وأسلوب نهي واذكر صيغة كل منهما؟
ج-ابنوا: أمر صيغته: فعل أمر، لا تجعلوا: نهي، صيغته مضارع مقترن بلا الناهية.
10- هات مرادفات الكلمات التالية:استقصوا- عرمرم- ممرعة- دك.
ج-عرمرم: كثير- ممرعة: خصبة- دك: هدم.
11- ما دلالة تشبيه العلم بالمطر في البيت الخامس عشر؟
ج-يدل على الكثرة.
12- رتب الكلمات التالية حسب ورودها في معجم يأخذ بأوائل الكلمات:عمل- معتدل- مشتمل.
ج-جذرها: عمل-عدل-شمل. الترتيب:مشتملا-معتدل-عمل.
13-هات تركيباً يماثل قوله:نطاول زحلا-درت مكاسبكم-جيش علم عرمرماً-دك السهل.
ج-نطاول زحلا:نبلغ أعلى المراتب.درت مكاسبكم: أعطت أرباحكم. جيش علم عرمرماً:أعداد كثيرة من المتعلمين.دك السهل:دمر كل شيء.
14-هات من البيت الرابع أسلوباً طلبياً، وبين نوع الطلب، وغرضه.
ج-لا تجعلوا، نوعه نهي، غرضه: النصح والإرشاد.
15-لم حذف جواب الشرط في البيت الثامن؟
ج-لأن فعل الشرط جاء ماضياً، وسبقت الأداة بما يدل على الجواب.
16-هات من البيتين السابع والتاسع حرفي عطف،وبين ماذا أفاد كل منهما.
ج-أو:أفاد التخيير. ثم:أفاد الترتيب مع وجود فاصل زمني.
17- ما دلالة تشبيه المتعلمين بالجيش في البيت السادس؟
ج- يدلّ على الكثرة.
18-أعرب ما تحته خط مفردات وما بين قوسين جملاً.
ج-ابنوا: فعل أمر مبنيّ على حذف النون من آخره لاتّصاله بواو الجماعة والواو ضمير متصل مبنيّ على السّكون في محل رفع فاعل، عللٌ:اسم كان مرفوع بالضّمّة الظاهرة.سيرَ: مفعول مطلق منصوب بالفتحة الظاهرة، .(ينتج العملا):في محل نصب صفة. عرمرماً: صفة منصوبة وعلامة نصبها الفتحة الظاهرة. علماً: تمييز منصوب بالفتحة الظاهرة، معتدلاً: مفعول به ثان منصوب بالفتحة الظاهرة، عرمرماً: صفة منصوبة وعلامة نصبها الفتحة الظاهرة، قاطبةً:حال منصوبة وعلامة نصبها الفتحة الظاهرة.واحداً:حال منصوبة وعلامة نصبها الفتحة الظاهرة.




6- الطفولة المعذبة- أحمد حسن الزيات

1) هؤلاء الأطفال المشرّدون هم الّذين تراهم يطوفون طوالَ النّهارِ وثُلثي الليلِ على القهواتِ والحانات، كما تطوفِ الكلابِ والهِرَرة على دكاكين الجِزارةِ ومطاعم العامة، وهمُّهم أن يصيبوا ما يسدُّ الرمقَ ويمسكُ الحياة، فإذا أغلقت المقاهي وهجعَت المدينة تساقطوا من السُّغوب واللُّغوب على العتبات والحنايا وتحت الجُدُر،فيقضون أخر الليل يتداخل بعضُهم في بعضٍ، كما تتداخل خراف القطيع إذا عصفت الرّيحُ أو قرَسَ البرد.
2) بالله ما ذنبُ هذا الطّفلِ الشّريدِ الّذي تتحامون مسّهُ،وتتفادَوْن مرآه إذا كان القدرُ قد اختار له ذلك الأبَ البائسَ؟هل من طبيعة الحي أن يلقيَ أفلاذَ كبده مختاراً في مدارجِ الطرق تطؤها الأقدام وتتحيَّفُها المكاره؟ هل تستطيعون أن تجدوا لذلك إذا وقع علّةً غيرَ الفقر؟
3) فإذا كنتُم تُشفقون على نعيمِ عيشِكم من رؤية البؤسِ،وتخشون على جمالِ حياتكم دمامةَ الفقر،وتضنُّون بسلامِ وطنكم على أدواء التَّشرد، فاقتحموا على الفقرِ مكامنَه في أكواخِ الأيّامى وأعشاش العجزة،ثم قيّدوه بالإحسان المنظّمِ في المدارس، والصّدقة الجارية في الملاجئ،تجدوا بعدئذٍ أن الدّنيا جميلةً في كل عينٍ والحياة بهيجةً في كلّ قلب،وتشعروا أن روحاً عامةً قد وصلت بين جميع الأرواح، فأصبحَ الشّعب كلُّه جسماً حيّاً متآلفا متكاتفاً تتغذى خلياته بدمٍ واحدٍ،وتتس****نيّاته إلى غاية واحدة.
4) هؤلاء الأطفالُ المُهملونَ هم الذين يستغل ذكاءهم تجار الرذيلة وسماسرة الجريمة، يسلطونهم على القلوب البريئة والجيوب الآمنة فيسلبونها العفة والمال ثم لا يكون نصيبهم من هذه الثمار المحرمة إلا الخوف والأذى والمطاردة.


الأسئلة:



1- كيف يستغلّ تجّار الرّذيلة الأطفال المشرّدين؟ وما نصيبهم من ذلك؟
ج-يسلطونهم على القلوب البريئة والجيوب الآمنة فيسلبونها العفة والمال ثم لا يكون نصيبهم من هذه الثمار المحرمة إلا الخوف والأذى والمطاردة.
2- علامَ ألقى الكاتب مسؤوليّة التّشرّد؟ وما سبب تشرّد الأطفال؟
ج-ألقاها على القدر، وسبب تشرد الأطفال هو الفقر.
3- ما العلاج الذي وضعه الكاتب للخلاص من داء التّشرّد؟ وهل ترى هذا العلاج كافياً؟
ج-الصدقة والإحسان، وهو غير كاف لأنه يجب علاج الظاهرة والقضاء على أسبابها بشكل نهائي، ولا يجب الاكتفاء بالعلاج الجزئي.
4- هات جملة فيها أسلوب ذم على أن يكون المخصوص بالذم (التشرد)؟
ج-بئسَ العيشةُ التشرّدُ. أو لا حبّذا التشرد.
5- علّل سبب كتابة الهمزة في (ذكاءَهم- البؤس- البريئة- تطؤها- الملاجئ)؟
ج-ذكاءهم: متوسطة مفتوحة بعد ألف ساكنة- البؤس: متوسطة ساكنة بعد حرف مضموم- البريئة: متوسطة ساكنة بعد ياء ساكنة- تطؤها: متوسطة مضمومة بعد حرف مفتوح- الملاجئ: متطرفة سبقت بحرف مكسور.
6- بيّن نوع المشتقات التّاليةSadمدارج- الجارية- المنظّم- بهيجة).
ج-مدارج مفردها مدرَج: اسم مكان- الجارية: اسم فاعل- المنظَّم: اسم مفعول- بهيجة: صفة مشبهة باسم الفاعل.


















7- لمن نغني؟- أحمد عبد المعطي حجازي

الأسئلة:
1- بمَ عبّر الشّاعر عن جفاف الأرض وظمئها للماء؟
ج-عبر عنها بقوله: يا ثدي أم لم يعد فيه لبن.
2- ما الذكريات التي حملها الشّاعر في طفولته وهو ينظر إلى عود الذّرة؟
ج-تذكر استغلال الفلاحين، ومعاناتهم في ظل الإقطاع.
3- حدّد سمتين من سمات الواقعيّة الجديدة برزتا في النّص؟
ج-التعبير بالرموز(عود الذرة)-المحتوى الثوري في كل النص.
4- استخرج من النّص أسلوب نفي، وعيّن أداته ودلالتها؟
ج-لم يلق: أداته لم، تفيد قلب نفي المضارع إلى الماضي.
5- علّل سبب كتابة التّاء مبسوطةً في (الصّوت- كلمات- وُلِدَت)؟
ج-الصوت: اسم ثلاثي ساكن الوسط، كلمات: جمع مؤنث سالم، ولدت، تاء التأنيث في آخر الفعل.
6- استخرج من النص اسماً مشتقاً وعيّن نوعه ووزنه وفعله الماضي؟
ج-المنفي-اسم مفعول، وزنه مفعول، فعله نُفي.
7- علّل سبب كتابة الألف ليّنةً في (القرى) والهمزة في (تضيء)؟
ج-القرى: أصل الألف ياء لأنه اسم ثلاثي، تضيء:همزة متطرفة ما قبلها ساكن.
8- هات مصدر كلٍ من الأفعال التّاليةSadتضيء- تجوّل- صادَف- يُصِمّ)؟
ج-تضيء: إضاءة- تجوّل: تجوُّلاً- صادف: مصادفة- يصمّ: صمّاً أو صمماً.
9-أين تجد معاني الكلمات التالية في معجم يأخذ بأوائل الكلمات؟(ضاع-نغني).
ج-ضاع: نرد الألف إلى أصلها فتصبح(ضيع)، نجدها في باب الضاد مع مراعاة الياء فالعين.
-نغني: أصلها(غني) نجدها في باب الغين مع مراعاة النون فالياء.
10-استخرج من النص أسلوباً إنشائياً وبين نوعه، والغرض الذي خرج إليه.
ج-يا نجمة-نداء، خرج إلى غرض الاعتزاز.
11-في المقطع الثاني أسلوب شرط جازم، عينه، وحدد فعل الشرط وجوابه ونوع الأداة.
ج-إن لم يلق أذناً ضاع في صمت الأفق، يلق: فعل الشرط، ضاع: جوابه، الأداة: إن جازمة.
12- تحدث عن مظهرين من مظاهر الحداثة في الشّعر برزت من خلال الوزن والصّورة.
ج:الوزن يعتمد على تفعيلة واحدة تكررت في الأبيات،أمّا من حيث الصّورة فقد اعتمد الشّاعر على الصّورة الرّمزية،مثلSadيا نجمة مسجونة في خيط ماء) للدّلالة على مكانة الفلاح واستغلاله،(يا ثدي أم لم يعد فيه لبن)للدلالة على جفاف الأرض.
13- أعرب ما تحته خط مفردات وما بين قوسين جملاً.
كلماتُنا: نائب فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة، ونا ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة. نجمةً:منادى نكرة غير مقصودة منصوب، نجمة: منادى نكرة غير مقصودة منصوب بالفتحة الظاهرة، الإنسانُ: بدل مرفوع بالضمة الظاهرة،المنفيُّ:صفة مرفوعة, وعلامة رفعها الضّمّة الظاهرة.أينَ: اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب ظرف مكان.















8- الفاجعة- خير الدين الزر كلي
الأسئلة:
-قال أبو القاسم الشابي:
إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر
أشر إلى البيت الذي يقارب معناه هذا البيت ووازن بينهما من حيث المعنى.
والشّعب إن عـرفَ الحيـاةَ فمــاله عـن دركِ أســـبابِ الحيــاةِ محـيـد
الشابي: القدر يستجيب لإرادة الشعب، والحياة الكريمة من حق الشعب إذا صمم على بلوغها، الزركلي: الحياة الكريمة يمكن تحقيق الحياة الحرة إذا عرف طريقها، وهو وحده الذي يقرر مصيره. ج-البيت 12،كلا الشّاعرين يؤكد على أن الشّعب يحقق ما يريد وأن إرادته أقوى من المستعمرين،وكلاهما يثق بقدرة الشّعب، الشعب يسلك طريق تحقيق الحياة الكريمة، والقدر عند الشابي طوع لإرادة الشعب.
2- علل سبب كتابة الألف اللينة في: (البلايا,- حمى- تفنى- أسى).
ج-البلايا: اسم فوق ثلاثي سبقت ألفه بياء لذلك كتبت ممدودة- حمى: اسم ثلاثي أصل ألفه ياء، تفنى: فعل ثلاثي أصل ألفه ياء- أسى: اسم ثلاثي أصل ألفه ياء.
3- هات من السمات التالية سمتين برزتا في النص: الوضوح- الهروب إلى الخيال- الذاتية- التعبير عن قضايا المجتمع- جزالة الألفاظ.
ج-التعبير عن قضايا المجتمع- جزالة الألفاظ- الوضوح.
4- إلامَ خرج الاستفهام في البيت الأول؟ وما أداته؟ ولمَ تستعمل؟
ج- خرج إلى التعجب، أداته كيف تستعمل للدلالة على الحال.
5- بين نوع المشتقات التالية واذكر وزنها وفعلها الماضي: (القويّ- محومات- ممدود).
ج- القويّ: صفة مشبهة باسم الفاعل فعلها قوي- محوّمات: اسم فاعل فعله حوّم- ممدود: اسم مفعول فعله مُدّ.
6- هات مصدر كل من الأفعال التالية: (تبوَّأ- أثقلَ- ارتمى) ثم اشتق اسم الفاعل واسم المفعول مع الضبط بالشكل.
ج-تبوّأ: تبوُّء- أثقل: إثقال- ارتمى: ارتماء.
7- هات مفرد الجموع التالية مع ذكر نوع الجمع: (قيود- سلاسل- فيالق- أقوياء).
ج-قيود: قيد- سلاسل: سلسة- فيالق: فيلق- أقوياء: قويّ.
8- استخرج من النص اسم مفعول من الثلاثي وآخر من فوق الثلاثي وفعل كل منهما.
ج-منكود-اسم مفعول ثلاثي فعله نُكد- مُعزّز اسم مفعول من فوق الثلاثي فعله عُزّز.
9- رتب الكلمات التالية حسب ورودها في معجم أوائل: ذمة- تهديد- استقام- حدثان.
ج-أصلها: ذمم-هدد-قيم-حدث. الترتيب: حدثان-ذمة- استقام- تهديد.
10- علل سبب كتابة الهمزة في: (النائبات- تبوأه- أم- الشقاء).
ج-النائبات: همزة متوسطة مكسورة بعد ألف ساكنة- تبوأه: همزة متوسطة مفتوحة بعد حرف مفتوح- أم: همزة قطع لأنها من أصل الاسم- الشقاء: همزة متطرفة سبقت بساكن.
11- هات من النص مثالاً للجناس وآخر للطباق واذكر نوع الجناس.
ج-قدم واستقام جناس ناقص- قدم وتجديد طباق.
12- ما نوع (كم) في البيت الرابع عشر وما إعرابها؟
ج-خبرية تكثيرية مبنية على السكون في محل رفع مبتدأ.
13- قطع البيت الثاني وسمي بحره وحدد قافيته وحرف رويه.
ج- بلدٌ تبو/وَّأه الشـّقا/ء فكلَّما قدُمَ استقا/مَ له به/ تجديدُ
متفاعلن/متفاعلن/متفاعلن متفاعلن/متفاعلن/متْفاعلْ
البيت من البحر الكامل، قافيته: ديدو، حرف رويه: الدال.
14- في البيت الثاني عشر أسلوب شرط حدد أداته وفعل الشرط وجوابه وعلل سبب اقتران جواب بالفاء؟
ج-أداته: إن فعل الشرط: عرف، جوابه: فما له عن درك أسباب الحياة محيد، واقترن الجواب بالفاء لأنه جملة اسمية.
15-لِمَ بطل عمل (ما) في البيت الأخير؟
ج-لوجود فاصل بينها وبين اسمها.
16-هات تركيباً يماثل قوله:تبوأه الشقاء-تنبسط بيد-غلت المراجل.
ج-تبوأه الشقاء: تملكته المصائب. تنبسط بيد:تفصل المسافات. غلت المراجل:اشتد السخط.
17-قال أحمد شوقي في نفس المناسبة:
رباع الخلد ويحك ما دهاها أحقّ أنها درست أحقّ
-أشر إلى البيت الّذي يقارب معناه معنى هذا البيت من القصيدة ووازن بينهما من حيث الفكرة
ج-البيت الأول حيث يشير الزر كلي إلى عظم المصيبة الّتي حلت بدمشق من قبل الفرنسيين، بينما
يتساءل شوقي عما أصاب دمشق وهل أدى ذلك إلى خرابها فعلا. كلا الشّاعرين يشير إلى جرائم الاستعمار ووحشيته، الزركلي بموقف وطني وشوقي بموقف قومي.
18- لمَ ألغي عمل لا في البيت السادس عشر؟
ج-لأن اسمها جاء معرفة.
19-أعرب ما تحته خط مفردات وما بين قوسين جملاً.
ج- كيفَ:اسم استفهام مبنيّ على الفتح في محل نصب مفعول مطلق أوحال.بردى:مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضّمّة المقدرة.(يغيض):في محل رفع خبر، حقُّ:مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضّمّة الظاهرة.(فماله عن درك أسباب الحياة محيد)في محل جزم جواب الشرط.أسبابِ:مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة، منكودُ: صفة مرفوعة بالضمة الظاهرة، حديدُ: نائب فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة.




-بطل الصحراء- احمد شوقي

الأسئلة:
1- في أي بيت يشير الشاعر إلى تواصل الاستشهاد في تاريخنا العربي؟
ج-في البيت السادس، تلك الصحارى غمد. . . .
2- هات اثنين من المشاعر العاطفية عبر عنها الشاعر في النص وأشر إلى مواطنهما.
ج-الاعتزاز: يا أيها السيف....الافتخار: بطل البداوة....
3- استخرج من النص أسلوب نفي واذكر أداته وبين المعنى الذي تدل عليه.
ج-لم تبق:لم: تفيد قلب نفي المضارع إلى الماضي.لن ترى:لن: تفيد نفي حدوث المضارع في المستقبل.
4- هات مفرد الجموع التالية واذكر نوع الجمع: (هضبات- الوقائع- السيوف).
ج-هضبات: هضبة، جمع مؤنث سالم- الوقائع: الوقيعة، تكسير- السيوف: السيف، تكسير.
5- هات من النص اسم مفعول واذكر فعله الماضي.
ج-المُجرّد، فعله جُرّد.
6- اذكر اسم الفاعل لكل من الأفعال التالية: (ترجّل- يستنهض- يصيح).
ج-مُترجّل- مُستنهِض- صائح.
7- هات مرادفات الكلمات التالية: رفاتك- مضاء- غمد- الطوى.
ج-رفاتك: بقايا عظامك- مضاء: حدة- غمد: جراب السيف- الطوى: الجوع.
8- هات من السمات التالية سمتين برزتا في النص مع شاهد لكل منهما: محاكاة أساليب القدماء- الوضوح في الألفاظ- الهروب إلى الطبيعة- التقريرية- الذاتية.
ج-محاكاة أساليب القدماء- الوضوح في الألفاظ- التقريرية.
9- ما دلالة تشبيه المختار بالسيف والوقائع بالرحى؟
ج-شبه المختار بالسيف دلالة على أصالته العربية وحدته، والوقائع بالرحى لأنها تطحن الناس كما تطحن الرحى الحبوب.
10- استخرج من النص محسناً بديعياً واذكر نوعه.
ج-لم ينؤ وناء طباق.
11- قطع البيت الثالث, وسم بحره وحدد قافيته وحرف رويه.
ج- ما ضرَّ لو/ جعلوا العلا/قة َفي غدٍ بين الشُّعو/بِ مودَّةً/ وإخاءَ
متْفاعـلن /متفاعلن /متفاعلن متْفاعلـن/ متفاعلن/متفاعلْ
من البحر الكامل-القافية:خاءَ، حرف الروي الهمزة.
12- اشرح الكناية الواردة في البيت السادس, وبين أثرها في المعنى.
ج-مهند: كناية عن موصوف وهو البطل العربي، وهي أكثر تعبيراً عن شعور الاعتزاز بالبطل.
13- ادخل تنوين النصب على الكلمات التالية واذكر القاعدة: (لواء- جزء- بطء).
ج-لواءً:يكتب التنوين فوق الهمزة لأنها مسبوقة بألف- جزءاً، يكتب التنوين فوق ألف زائدة وتكتب الهمزة على السطر لأنها مسبوقة بحرف من حروف الفصل- بطئاً: يكتب التنوين فوق ألف زائدة وتكتب الهمزة على نبرة لأنها مسبوقة بحرف من حروف الوصل.
14- قال عنترة: ولقد أبيت على الطوى وأظله حتى أنال به كريم المأكل
وازن بين هذا البيت والبيت السابع من النص من حيث المعنى.
15-كلا الشاعرين يأبى حياة الذل والعبودية، ويسعى للحياة الكريمة، المختار اختار الجوع على حياة النعومة إذا كان في هذه الحياة ذل شعبه، أما عنترة فهو يصبر على الجوع إذا كان في ذلك ذله.
16-ما الغرض الذي خرج إليه النداء في البيت الخامس؟
ج-الاعتزاز.
17-أكّد الجمل التالية بمؤكدين:يستنهض الوادي-مشت السنون.
ج-ليستنهضَنّ الوادي-لقد مشت السنون.
18-هات تركيباً يماثل قوله:ركزوا رفاتك-يستنهض الوادي-
ج-أقاموا قبرك-يحث الأجيال.
19-أعرب ما تحته خط مفردات وما بين قوسين جملاً.
ج- ركزُوا: فعل ماض مبنيّ على الضم لاتّصاله بالواو، والواو ضمير متصل مبنيّ على السّكون في محل رفع فاعل. لواءَ: تمييز منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة،(يوحي): في محل نصب صفة. مودةً: مفعول به ثان منصوب، السّيفُ: بدل مرفوع وعلامة رفعه الضّمّة الظاهرة، تبن: فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة، جسدٌ: مبتدأ مؤخر مرفوع، السنونُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، يك: فعل مضارع ناقص مجزوم وعلامة جزمه السّكون الظاهرة على النون المحذوفة للتخفيف (أصلها يكن).(يأسو) في محل نصب صفة، استخذاءَ: مفعول لأجله منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.









11-عروس المجد- عمر أبو ريشة
الأسئلة:
1- هات مرادف الكلمات الآتية: (الأرب- كبت- مغاني- البغي- كليل- غضة- أشتات- عارضيه).
ج-الأرب: الغاية- كبت: تعثرت- مغاني: مفردها مغنى المكان الذي يغنى بأهله- البغي: الظلم- كليل: رقيق- غضة: طرية- أشتات: المتفرقات- عارضيه: خديه.
2- يشير الشاعر إلى خيبة المستعمر في توطيد وجوده على أرضنا, في أي الأبيات تجلى ذلك؟
ج- في الأبيات 3 و4.
3- الشاعر فرحٌ بالجلاء, معتز بقدرة شعبه, وتضحية الشهداء, أين تجلت تلك المشاعر؟
ج- في البيتين 1 و2.
4- في البيت الثاني أسلوبا نفي حدد أداة كل منهما واذكر الفرق بين الأداتين.
ج-لن: تنفي حدوث الفعل المضارع في المستقبل، لم: قلبت نفي المضارع إلى الماضي.
5- اجعل (البغي) مخصوصاً بالذم في جملة مفيدة.
ج-بئسَ الصفةُ البغيُ، أو لا حبّذا البغيُ.
6- علل كتابة الهمزة في: (ارتمى- المسي) همزة وصل؟
ج-ارتمى: جاءت في ماضي الخماسي- المسي: في أمر الثلاثي.
7- علل سبب كتابة الألف اللينة في: (هوى- اليتامى).
ج-هوى: أصلها ياء- اليتامى: لأنها وردت في اسم فوق ثلاثي.
8-علل سبب كتابة الهمزة في: (شئت- دماء).
ج-شئت: همزة متوسطة ساكنة بعد حرف مكسور- دماء: همزة متطرفة ما قبلها ساكن.
9- علل سبب كتابة التاء المبسوطة في: (لطمت).
ج-لأنها تاء التأنيث وردت في آخر الفعل.
10- رتب الكلمات التالية حسب ورودها في معجم يأخذ بأواخر الكلمات: (إكليل- الليالي).
ج-أصلها: كلل- ليل- الترتيب: إكليل- الليالي.
11- بين نوع المشتقات التالية: (الملتهب- عاصف- مترامٍ- غضّة).
ج-المُلتهب: اسم فاعل-عاصف: اسم فاعل- مترامٍ: اسم فاعل- غضة: صفة مشبهة باسم الفاعل.
12- قطع البيت الثاني وسم بحره وحدد قافيته وحرف رويه.
ج- لن ترَيْ حف/نَةََ رملٍ /فوقَها لم تُعطَّر/ بدِما حر/رٍّ أبيّ
فاعلاتن /فعلاتن/فاعلن فاعلاتن/ فعلاتن/ فاعلن
من بحر الرمل-قافيته:رٍ أبي- حرف رويه: الباء.
13- في البيت الثالث عشر جملة إنشائية, اذكر نوعها وبين الغرض الذي خرج إليه الإنشاء.
ج-أين في القدس ضلوعٌ: استفهام- غرضه النفي، أي: ليس في القدس ضلوع...
14- استخرج من النص أسلوب أمر وبين صيغته ثم أكده بنون التوكيد واذكر حكم توكيده.
ج-اسحبي، صيغته: فعل أمر، اسحبِنّ، جائز التوكيد.
15- هات من السمات التالية سمتين برزتا في النص: التروع إلى التحرر- تمجيد العقل- التجديد في الصورة- الجنوح إلى الخيال- التقريرية.
ج-النزوع إلى التحرر- التجديد في الصورة- الجنوح إلى الخيال.
16- اذكر اثنين من المشاعر العاطفية وردا في النص.
ج-اعتزاز-افتخار.
17- قال الشّاعر:
قد قضى الله أن يؤلّفنا الجر ح وأن نلتقي على أشــجانه
-دل على البيت الذي يقارب معناه معنى هذا البيت، ووازن بينهما من حيث الفكرة.
ج-ورد ذلك في البيت 13. -كلا الشاعرين يرى أن الآلام جمعت بين العرب،وكلاهما يؤكّد على وحدة المشاعر عند العرب، ويعتزّ بالروابط القوميّة بينهم.
18-الشّاعر فرح بالجلاء،معتز بقدرة شعبه وتضحية الشّهداء، أين ورد ذلك؟
ج- ورد في البيتين الأول والثاني.
19- علل كتابة الهمزة في(ارتمت)همزة وصل.
ج-لأنها جاءت في ماضي الخماسي.
20-هات تركيباً يماثل قوله:درج البغي-لين الناب-نبت أسيافنا-بورك الخطب.
ج-سيطر الاستعمار-ضعيف الإرادة-خسرنا معاركنا-مُجّدت المصائب.
21-أعرب ما تحته خط مفردات وما بين قوسين جملاً.
ج-تيهي:فعل أمر مبنيّ على حذف النون من آخره لاتّصاله بياء المؤنثة المخاطبة والياء ضمير متصل مبنيّ على السّكون في محل رفع فاعل. حقبةً: ظرف زمان منصوب، لينَ: حال منصوبة. كم: (كم لنا من ميسلون) خبرية تكثيرية مبنيّة على السّكون في محل رفع مبتدأ.وفي قوله (كم نبت) كم: خبرية تكثيرية في محل نصب نائب مفعول مطلق. (تزدهي) في محل رفع خبر، ضلوعٌ: مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة، وقفةَ: مفعول مطلق منصوب بالفتحة الظاهرة، (يعتز) في محل ننصب حال.






- وردة من دمنا- بشارة الخوري
الأسئلة:
1- قال الشاعر إيليا أبو ماضي:
ديار السلام وأرض الهنا يعز على الكل أن تحزنا
- أشر إلى بيت يماثل هذا البيت في معناه ووازن بينهما من حيث المعنى.
ج-البيت الخامس، الخوري يرى بأن ما حل بفلسطين من مصائب أنسى العرب ما هم فيه من مصائب، بينما يرى أبو ماضي أنه يصعب على العرب أن يروا ما نزل ببلادهم المقدسة في فلسطين، وكلا الشاعرين يظهر التعاطف العربي مع الفلسطينيين.
2- اذكر اثنين من المشاعر العاطفية عبر الشاعر عنها ودل على مواطن كل منها.
ج-الافتخار بالنضال، البيت 1و2- الألم الأبيات 3-4-5.
3- عبر الشاعر عن تضحيات أبناء الأمة في ثورتهم بصورٍ مختلفة اشرح اثنين منها.
ج-المجد الذي يعتز بتضحياتهم-الموت الذي يُطعم أنفساً أبية-أرواح الشهداء التي هي كالورود.
4- هات من النص أسلوب نفي وعين أداته وأعربها.
ج-لم يزدها، لم: حرف نفي.
5- أكد الجملة التالية بمؤكد واحد ثم بمؤكدين: (ضجّت الصحراء).
ج-قد ضجت الصحراء- لقد ضجت الصحراء.
6- علل سبب كتابة الهمزة في: (زئير- شئتم- الصحراء) والألف اللينة في العلا- تأبى- يدانى.
ج-زئير: همزة متوسطة مكسورة بعد حرف مفتوح-شئتم: همزة متوسطة ساكنة بعد حرف مكسور-الصحراء:همزة متطرفة سبقت بحرف ساكن.
7- هات مصدر كل من: (صفّق- سال- أبى- نُطعم).
ج-صفّق: تصفيقاً- سال: سيلاناً- أبى: إباء- نطعم: إطعاماً.
8- استخرج من النص أسلوب أمر واذكر صيغته ثم بين الغرض منه.
ج-انشروا: فعل أمر، غرضه: التحدي.
9- في النص أداة شرط جازمة, حددها, ثم عين فعل الشرط وجوابه.
ج-الأداة:كيفما- فعل الشرط: شئتم-جوابه: فلن تلقوا جبانا.
10- قطع الشطر الثاني من البيت الثاني, وسم بحره وحدد قافيته وحرف رويه.
ج- وبناءٌ /للمعالي/ لا يُدانى
فعلاتن/فاعلاتن/فاعلاتن من بحر الرمل، قافيته: دانى، حرف رويه: النون.
11- هات مرادف الكلمات التالية: كابد- الهوان- الهول.
ج-كابد: قاسى- الهوان: الذل- الهول: الأمر العظيم.
12- ما دلالة استعمال الفعل: صبوا في قوله صبوا ناركم؟
ج-يدل على الكثرة.
13- هات من السمات التالية سمتين وردتا في النص: التروع إلى التحرر- استخدام الرمز- الهروب إلى الطبيعة- التقريرية- الذاتية.
ج- التروع إلى التحرر- الهروب إلى الطبيعة- الذاتية.
14- اذكر سمتين من سمات الأدب الفلسطيني وردتا في النّصّ لمرحلة ما قبل النكبة.
ج-تمجيد التضحيات: الأبيات 1و2و8و9.
-التنديد بالاستعمار البريطاني: البيت 10.
15-هات تركيباً يماثل قوله:صفق المجد – انشروا الهول-صبوا ناركم.
ج-صفق المجد:فرح العلا- انشروا الهول:زيدوا جرائمكم- صبوا ناركم:أكثروا حقدكم.
16-أعرب ما تحته خط مفردات وما بين قوسين جملاً.
لا يدانى):صفة في محل رفع، .شفتانا: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى و(نا) ضمير متصل مبنيّ على السّكون في محل جر بالإضافة، (ننسى أسانا) في محل نصب خبر كاد. أختُ: منادى نكرة مقصودة مبنيّ على الضم في محل نصب على النداء. كلانا: توكيد مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه ملحق بالمثنى ونا ضمير متصل مبنيّ على السّكون في محل جر بالإضافة، جملة(لن تلقوا) في محل جزم جواب الشرط، (تشكو) في محل نصب حال، (قد نمانا) في محل رفع خبر.













2- سنعود- عبد الكريم الكرمي
الأسئلة:
1- هات مرادف الكلمات التالية: (السراب- أطياف- إهاب- وهج- دَرَجْتُ).
ج-السراب:الذي يَجْرِي على وجهِ الأَرض كأَنه الماءُ، أطياف:خيالات- إهاب: جلد-وهج: اتقاد- درجت: مشيت وترعرعت.
2- قال الشاعر نزار قباني يخاطب دمشق بعد حرب تشرين عام 1973:
علمينا فقه العروبة يا شا مُ فأنتِ البيانُ والتبيينُ
أين تجد معنى هذا البيت في أبيات الكرمي؟ وازن بينهما من حيث المعنى والأسلوب.
ج-المعنى موجود في البيت الرابع، نجد كلا الشّاعرين يؤكد على أصالة دمشق القوميّة، وأنها منبع العروبة.
3- سم شعورين عاطفيين برزا في النص.
ج-حب لدمشق- شوق وحنين إلى الأهل والوطن.
4- إلى أي مرحلةٍ من مراحل القضية الفلسطينية ينتمي هذا النص؟ هات من الأبيات ما يدل على ذلك.
ج- ينتمي إلى مرحلة ما بعد النكبة،دليل ذلك:الحنين إلى الوطن والأهل، الأبيات من 5 حتى 8.
5- هات سمتين من السمات التالية وردتا في النص: الذاتية- الجنوح إلى الخيال- الوضوح- التروع إلى التحرر- تمجيد العقل.
ج- الذاتية- الجنوح إلى الخيال- التروع إلى التحرر.
6- هات من النص أسلوب نفي وعين الأداة واذكر الغرض منها.
ج-لم يبرح-الأداة: لم قلبت نفي المضارع إلى الماضي.
7- هات من النص أسلوب استفهام, وحدد الأداة, واذكر دلالتها ونوعها, واذكر إلام خرج الاستفهام,.
ج-أتنكرني: الهمزة-تدل على طلب التصديق، وخرج الاستفهام إلى غرض الاعتزاز.
8- أكد الجمل التالية بمؤكدين: (درجت فوق ثراك- لي في كل منعطف لقاء.
ج-لقد درجت فوق ثراك- والله إن لي في كل منعطف لقاء.
9- بين نوع المشتقات التالية واذكر فعل كل منها: (منعطف- الخالدين- موشى- خضر- عِذَاب).
ج-مُنعطف: اسم مكان(انعطف)-الخالدين: اسم فاعل(خلد)-موشى: اسم مفعول(وشّى)-خضر:صفة مشبهة باسم الفاعل(خضر)-عِذاب(صفة مشبهة باسم الفاعل(عذُب).
10- أدخل تنوين النصب على: (ملء- لقاء).
ج-ملئاً-لقاءً.
11- رتب الكلمات التالية حسب ورودها في معجمٍ يأخذ بأواخر الكلمات: (سناها- ثراك- إهابي- أحلامي).
ج-جذرها: سنو-ثري-أهب-حلم. الترتيب:إهاب-أحلامي-سناها-ثراك.
12- ما سبب كتابة الألف اللينة مقصورة في: (موشى- هوى).؟
ج-موشى: اسم فوق ثلاثي- هوى: أصل الألف ياء لأنه اسم ثلاثي.
13- اشرح الصورة البيانية في صدر البيت الثالث وسمها.
ج-أتنكرني دمشق: استعارة مكنية شبه دمشق بالإنسان الذي ينكر وحذف المشبه به وأبقى شيئاً من لوازمه وهو الإنكار.
14- هات من البيت الثاني عشر واذكر نوعها.
ج-ألا لقاء: خبر طلبي.
15- قطع الشطر الثاني من البيت الثاني وسم بحره وحدد قافيته ورويه.
ج- تغلغلَ في/ أمانيَّ ال/عِذابِ
مفاعلتن/ مفاعلْتن/ فعولن من البحر الوافر- القافية:ذابي، والروي:الباء.
16- في الأبيات أسلوب اختصاص, حدده وأعرب الاسم المختص واذكر نوعه.
ج-نحن الثائرين بكل أرضٍ، الثائرين: مفعول به لفعل محذوف تقديره أخص.
17- علل سبب كتابة الهمزة في: (الشواطئ- الثائرين- لقاء).
ج-الشواطئ:همزة متطرفة سبقت بحرف مكسور-الثائرين: همزة متوسطة مكسورة بعد ألف ساكنة- لقاء: همزة متطرفة سبقت بألف ساكنة.
18-هات تركيباً يماثل قوله:خلعت شبابي-أماني العذاب-تلوح بالسراب-أعراف العروبة-الأمل المجنح-دامية الحواشي.
ج-خلعت شبابي:أمضيت زهرة عمري-أماني العِذاب:أحلامي الجميلة-تلوح بالسراب:تظهر الخداع-أعراف العروبة:شذى القومية-الأمل المجنح:الآمال الواسعة-دامية الحواشي:مصبوغة بالدماء.
19-اجعل دمشق مخصوصاً بالمدح في جملة على أن يكون الفاعل ضميراً مستتراً مميزاً بنكرة.
ج-نعم مدينةً دمشقُ.
20-هات جملة تكون فيها ليس غير عاملة.
ج-ليس يصدق الكذوب.
21-هات جملة شرطية يكون جواب الشرط فيها محذوف وجوباً.
ج-تنجح إذا درست.
22-أعرب ما تحته خط مفردات وما بين قوسين جملاً.
ج-هوى:مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر، (وفي قلبي سناها) في محل نصب حال، كيفَ: اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب حال، باكياتٍ: حال منصوبة بالكسرة لأنها جمع مؤنث سالم، لقاءٌ: مبتدأ مرفوع بالضم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmad-othman.syriaforums.net
 
التطبيقات الشاملة في النصوص الأدبية المقررة للأدبي والعلمي ...1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المدرس أحمد عثمان :: منتدى المواد الأخرى-
انتقل الى: